تاريخ الاضافة
السبت، 2 ديسمبر 2006 07:21:54 ص بواسطة حمد الحجري
0 538
أَمّا الخَيال فَما يَغيب طُروقاً
أَمّا الخَيال فَما يَغيب طُروقاً
يَدنو بِوَصلك شائِقاً وَمشوقا
وَآفٍ يُحقِقُ لِلوَفاء وَلَم يَزَل
خدن الصَبابة لِلوَفاءِ خَليقا
وَمَضى وَقَد مَنَعَ الجُفونَ خفوقها
قَلبٌ لذكرك لا يَزالُ خَفوقا
هَل عهدنا بِلوى الشَقيقة راجِعٌ
فَيَعود لي فيهِ الوِصالُ شَقيقا
أَيام تسلك بي الصَبابَة مجهلاً
لا يَعرِف السلوان فيهِ طَريقا
أَهوى أَنيق الحُسنِ مُقتَبِل الصبا
وَأَزور مختصر الشَباب أَنيقا
لا أَلحظ الأَيام لحظةَ وامِقٍ
حَتّى يَعود زَماننا مَرموقا
وَرَكائِبٍ يخرجنَ من غَلس الدُجى
مثل السِهام مرقن فيهِ مُروقا
وَالفَجر مَصقول الرِداء كَأَنَّهُ
جِلبابُ خَودٍ أَشربته خَلوقا
نَحوَ الهُمام القائِد القرم الَّذي
قرن الإِلَه بِعَزمِهِ التَوفيقا
ملك يَروقك منظراً وَمَقالَةً
أَبَداً وَيوسع بِالصَوارِم ضيقا
يَلقى النَدى بِرَقيقِ وَجهٍ مُسفِرٍ
وَإِذا التَقى الجَمعانِ عادَ صَفيقا
رحبُ المَجالِسِ ما أَقامَ فإِن سَرى
في جَحفَل ترك الفَضاء مَضيقا
وَإِذا طَما بَحرُ الكَريهة خاضَهُ
وَأَماتَ مَن عاداهُ فيهِ غَريقا
حُجِبَت بِهِ شَمس النَهارِ وَأَشرَقت
شَمس الحَديد بِجانبيه شُروقا
أَضحى أَبو الفَضل السَميدع في الوَرى
فَرداً وَأَمسى في الذُرى مَرموقا
وَحسامه أَبَداً بوار عِداتِهِ
وَتواله في العالمين مُحيقا
اللَهَ صوَّرَهُ جَواداً خلقه
أَعلى بِهِ نور الزَمانِ أَنيقا
أَضحى السَخاء بِجَعفَرٍ مُتَخَيِّماً
فَغَدا بِهِ عقد الزَمانِ وَثيقا
يَختالُ في حُلَلِ الرَجاءِ وَيَمتَطي
هِمَماً أَقامَت لِلمَكارِمِ سوقا
فَلَضاعَ أَمر لا تَبيت تديره
وَلَظَلَّ ركب ما انتَحاكَ طَريقا
فَهَناكَ يَوم العيد يَومٌ عائِد
أَبَداً عَلَيكَ موفقاً تَوفيقا
ببقا أَمير المؤمِنينَ وَظلُّهُ
تَرجو النَجاة وَتأمن التَعويقا
فاسلم لِدَهرٍ أَنتَ دُرَّة تاجِهِ
لا زِلتَ رَبّاً للفَخارِ حَقيقا
واسلم لمكرمة شَغَلتَ بِحُبِّها
قَلباً بِحُبِّ المكرمات عَلوقا
وَبَديع شعرٍ يانِعٍ حَبَّرتُهُ
فنظمتُ منه لؤلؤاً وَعَقيقا
شَعشَعتُ مِنهُ اللَفظ ثم نظمته
فَكَأَنَّما شَعشَعتُ منه رَحيقا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الحسن التهاميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي538