تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 28 فبراير 2012 10:00:43 م بواسطة المشرف العام
0 187
يابنَ الخَلائِفِ ما لي بَعدَ تَقرِبَةٍ
يابنَ الخَلائِفِ ما لي بَعدَ تَقرِبَةٍ
إِلَيكَ أُقصى وَفي حالَيكَ لي عَجَبُ
ما لي أُذادُ وَأُقصى حينَ أَقصِدُكُم
كَما تُوُقِّيَ مِن ذي العُرَّةِ الجَرَبُ
كَأَنَّني لَم يَكُن بَيني وَبَينَكُم
إِلٌّ وَلا خُلَّةٌ تُرعى وَلا نَسَبُ
لَو كانَ بِالوُدِّ يُدنى مِنكَ أَزلَفَني
بِقُربِكَ الوُدُّ وَالإِشفاقُ وَالحَدَبُ
وَكُنتُ دونَ رِجالٍ قَد جَعَلتُهُم
دوني إِذا ما رَأَوني مُقبِلا قَطَبوا
إِن يَسمَعوا الخَيرَ يُخفوه وَإِن سَمِعوا
شَرّاً أَذاعوا وَإِن لَم يَسمَعوا كَذَبوا
رَأَوا صُدودَكَ عَنّي في اللِقاءِ فَقَد
تَحَدَّثوا أَن حَبلي مِنكَ مُنقَضِبُ
فَذوا الشَماتَةِ مَسرورٌ بَهَيضَتِنا
وَذو النَصيحَةِ وَالإِشفاقِ مُكتَئِبُ
هَلّا تَحَسَّبتَ عَن عَذري وَبَغيِهِم
حَتّى تَبِينَ عَلى مَن يَرجِعُ الكَذِبُ
ما كانَ يَشقى بِهذا مِنكَ مُرتَغِبٌ
خالٌ وَلا الجارُ ذو القُربى وَلا الجُنُبُ
أَينَ الذِمامَةُ وَالحَقُّ الَّذي نَزَلَت
بِحِفظِهِ وَبِتَعظيمٍ لَهُ الكُتُبُ
وَحَوِكى الشِعرَ أُصفيهِ وَأنظِمُهُ
نَظمَ القَلائِدِ فيها الدُرُّ وَالذَهَبُ
وَهَزِّيَ العيسَ مِن أَرضٍ يَمانِيَةٍ
إِلَيكَ خوصاً بِها التَعيينُ وَالنُقَبُ
يَقودُني الوُدُّ وَالإِخلاصُ مُختَرَمي
مِن أَبعَدِ الأَرضِ حَتّى مَنزِلي كَثَبُ
وَكُنتُ جاراً وَضيفاً مِنكَ في خَفَرٍ
قَد أَبصَرَت مَنزَلي في ظِلِّكَ العَرَبُ
وَكانَ مَنعُكَ لي كَالنار في عَلَمٍ
فَردٍ يَشُبُّ سَناها الريحُ وَالحَطَبُ
وَإِن سُخطَكَ شَىءٌ لَم أُناجِ بِهِ
نَفسي وَلَم يَكُ مِمّا كُنتُ أَكتَسِبُ
لكِن أَتاكَ بِقَولٍ كاذِبٍ أَثِمٍ
قَومٌ بَغَوني فَنالوا فِيَّ ما طَلَبوا
وَما عَهِدتُكَ فيما زَلَّ تَقطَعُ ذا
قُربى وَلا تَدفَعُ الحَقَّ الَّذي يَجِبُ
وَلا تُوَجَّعُ مِن حَقٍّ تَحَمَّلُهُ
وَلا تَتَبَّعُ بِالتَكديرِ ما تَهَبُ
فَقَد تَقَرَّبتُ جُهداً مِن رِضاكَ بِما
كانَت تُنالُ بِهِ مِن مِثلِكَ القُرَبُ
فَلا أَراني بِإِخلاصى وَتَنقِيَتي
لَكَ الثَناءَ وَقُربى مِنكَ أَقتَرِبُ
قَد كَنتُ أَحسبُني غَيرَ الغَريب فَقَد
أَصبَحتُ أُعلِنُ أَنّي اليَومَ مُغتَرِبُ
فَغَيرَ دَفعِكَ حَقّي وَاِرتَفاضَكَ لي
وَطِيِّكَ الكَشح عَنّي كُنتُ أَحتَسِبُ
أَمُشمِتٌ بِيَ أَقواماً صُدورُهُمُ
عَلَيَّ مِنكَ إِلى الأَذقان تَلتَهِبُ
قَد كُنتُ أَحسَبُ أَنّي قَد لَجَأتُ إِلى
حِرزٍ وَأَلّا يَضُرّوني وَإِن أَلبوا
إِنَّ الَّذي صُنتُها عَن مَعشَرٍ طَلَبوا
مِنّي إِلَيَّ الَّذي لَم يُنجِحِ الطَلَبُ
أَخلَصتُها لَكَ إِخلاصَ اِمرِىءٍ عَلِمَ الأَ
قوامُ أَن لَيسَ إِلّا فيكَ يُرتَغَبُ
أَصبَحتَ تَدفَعُها مِنّي وَأَعطِفُها
عَلَيكَ وَهيَ لِمَن يُحبى بِها رَغَبُ
فَإِن وَصَلتَ فَأَهلُ العُرفِ أَنتَ وَإِن
تَدفَع يَدَيَّ فَلى بُقيا وَمُنقَلَبُ
فَاِحفَظ ذِمامَكَ وَاِعلَم أَنَّ صُنعَكَ بي
بِمَسمَعٍ مٍن عِداة ضَغنُهُم ذَرِبُ
إِنّي كَريمُ كِرامٍ عِشتُ في أَدَبٍ
نَفى العُيوب وَمَلكُ الشيمَةِ الأَدَبُ
قَد يَعلَمونَ بِأَنَّ العُسرَ مُنقَطِعٌ
يَوما وَأَنَّ الغِنى لا بُدَّ مُنقَلِبُ
فَمالُهُم حُبسٌ في الحَقِّ مُرتَهَن
مِثلُ الغَنائِمِ تُحوى ثُمَّ تُنتَهَبُ
وَما عَلى جارِهِم أَلّا يَكونَ لَهُ
إِذا تَكَنَّفَهُ أَبياتُهُم نَشَبُ
لا يَفرَحونَ إِذا ما الدَهرُ طاوَعَهُم
يَوماً بِيُسر وَلا يَشكونَ إِن نُكِبوا
قَومٌ لَهُم إِرثُ مَجدٍ غَيرُ مُؤتَشَبٍ
تَنقادُ طَوعاً إِلَيهِ العُجمُ وَالعَرَبُ
فَلا تَسُرَّنَّكُم نَعماءُ ذاهِبَةٌ
وَلا تَغُمَّنَكُم بَأساءُ تُقتَضَبُ
فارَقتُ قَومِيَ فَلَم اَعتَض بِهِم عِوِضاً
والدَهرُ يُحدِثُ أَحداثاً لَها نُوَبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طريح بن إسماعيل الثقفيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي187