تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 28 فبراير 2012 11:23:38 م بواسطة المشرف العام
0 172
نامَ الخَلِيُّ مِن الهُمومِ وَباتَ لي
نامَ الخَلِيُّ مِن الهُمومِ وَباتَ لي
ليلٌ أَكابِدُه وَهَمٌّ مَضلِعُ
وَسَهِرتُ لا أسرِى وَلا في لّذَّةٍ
أَرَقى وَأَغفَلُ ما لَقيتُ الهُجَّعُ
أَبغي وُجوهَ مَخارِجي مِن تُهمَةٍ
أَزَمَت عَلَي وَسُدَّ مِنها المَطلَعُ
جَزَعاً لِمَعتَبَةِ الوَليدِ وَلَم أَكُن
مَن قَبلِ ذاك مِن الحَوادِثِ أَجزَعُ
يا بنَ الخَلائِفِ إِنَّ سُخطَكَ لامرِىءٍ
أَمسَيتَ عِصمَتَهُ بَلاءٌ مُفظِعُ
فَلأُنزِعَنَّ عَن الَّذي لَم تَهوَهُ
إِن كانَ لي وَرَأَيتَ ذلِكَ مَنزعُ
فَاِعطِف فِداكَ أَبي عَلَيَّ تَوَسُّعاً
وَفَضيلَةً فَعَلى الفَضيلَةِ تَتبَعُ
فَلَقَد كَفاكَ وَزادَ ما قَد نالَني
إِن كُنت لي بِبَلاء ضُرٍّ تَقنَعُ
سِمَةٌ لِذاكَ عَلَيَّ جِسمٌ شاحِبٌ
بادٍ تَحَسُّرُهُ وَلَونٌ أَسفَعُ
إِن كُنتَ في ذَنبٍ عَتَبتَ فَإِنَّني
عَمّا كَرَهتَ لَنازِعٌ مُتَصَرِّعُ
وَيَئِستُ مِنكَ فَكُلُّ عُسرٍ باسِطٌ
كَفّا إِلَيَّ وَكُلُّ يُسرٍ أَقطَعُ
مِن بَعدِ أَخذي مِن حِبالِكَ بِالَّذي
قَد كُنتُ أَحسَبُ أَنَّهُ لا يُقطَعُ
فَاَربُب صَنيعَكَ بي فَإِنَّ بِأَعيُنٍ
لِلكاشِحينَ وَسَمعِهِم ما تَصنعُ
أَدَفعتَني حَتّى اِنقَطَعتُ وَسُدِّدَت
عَنّي الوُجوه وَلَم يَكُن لي مَدفَعُ
وَرُجيتُ وَاِتُّقِيَت يَدايَ وَقيلَ قَد
أَمسى يَضُرُّ إِذا أَحَبَّ وَيَنفَعُ
وَدَخَلتُ في حَرَمِ الذِمامِ وَحاطَني
خَفَرٌ أَخَذتُ بِه وَعَهدٌ مولِعُ
أَفهادِمٌ ما قَد بَنَيتَ وَخافِضٌ
شَرَفي وَأَنتَ لِغَيرِ ذلِكَ أَوسَعُ
أَفَلا خَشيتَ شَماتَ قَومٍ فُتَّهُم
سَبقا وَأَنفُسُهُم عَلَيكَ تَقَطَّعُ
وَفَضَلتَ في الحَسَبِ الأَشَمِّ عَلَيهِم
وَصَنَعتَ في الأَقوامِ ما لَم يَصنَعوا
فَكَأَنَّ آنُفَهُم بِكُلِّ صَنيعَةٍ
أَسدَيتَها وَجَميلِ فِعلٍ تُجدَعُ
وَدّوا لَو أَنَّهُم يَنالُ أَكُفَّهُم
شَلَل وَأَنَّكَ عَن صَنيعِكَ تَنزِعُ
أَو تَستَليمُ فَيَجعَلوكَ أُسوَةً
وَأَبي المَلامَ لَكَ النّدى وَالمَوضِعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طريح بن إسماعيل الثقفيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي172