تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 28 فبراير 2012 11:26:14 م بواسطة المشرف العام
0 225
تَقولُ وَالعيسُ قَد شُدَّت بِأَرحُلِها
تَقولُ وَالعيسُ قَد شُدَّت بِأَرحُلِها
أَلحَقَّ أَنَّكَ مِنّا اليَومَ مُنطَلِقُ
قُلتُ نَعَم فَاِكظَمى قالَت وَما جَلَدي
وَلا أَظُنُّ اِجتِماعاً حينَ نَفتَرِقُ
فَقُلتُ إِن أَحيَ لا أُطوِلُ بِعادَكُم
وَكَيفَ وَالقَلبُ رَهنٌ عِندَكُم غَلَقُ
فارَقتُها لا فُؤاي مِن تَذَكُّرِها
سالي الهُمومِ وَلا حَبلي لَها خَلَقُ
فاضَت عَلى إِثرِهِم عَيناكَ دَمعُهما
كَما تَتابَعُ يَجري اللُؤلُؤ النَسَقُ
فَاِستَبقِ عَينَكَ لا يؤدى البُكاءُ بِها
وَاِكفُف بَوادِرَ دَمعٍ مِنكَ تَستَبِقُ
لَيسَ الشُؤونُ وَإِن جادَت بِباقِيَةٍ
وَلا الجُفونُ عَلى هذا وَلا الحَدَقُ
وَما نَعم مِنكَ لِععافينَ مُسجَلَةٌ
مِن التَخَلُّقِ لكِن شيمَةٌ خُلُقُ
ساهَمتَ فيها وَفي لا فَاِختَصَصتَ بِها
وَطارَ قَومٌ بلا وَالَذَّمِّ فَاِنطَلَقوا
قَومٌ هُمُ شَرَفُ الدُنيا وَسُؤدَدُها
صَفوٌ عَلى الناسِ لَم يُخلَط بِهِم رَنَقُ
إِن حارَبوا وَضَعوا أَو سالَموا رَفَعوا
أَو عاقَدوا ضَمِنوا أَو حَدَّثوا صَدَقوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طريح بن إسماعيل الثقفيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي225