تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 28 فبراير 2012 11:28:53 م بواسطة المشرف العام
0 300
حَلَّ المَشيبُ فَفَرقُ الرَأسِ مُشتَعِلُ
حَلَّ المَشيبُ فَفَرقُ الرَأسِ مُشتَعِلُ
وَبانَ بِالنُكرِ مِنّا اللَهوُ وَالغَزَلُ
فَحَلَّ هذا مُقيماً لا يُريدُ لَنا
تَركا وَهذا الَّذي نَهواهُ مُرتَحِلُ
شَتّانَ بَينَهُما لَو دافَعَت حِيَلٌ
مَكروهَ ذاك وَلكن تُغلَبُ الحِيَلُ
هذا لَهُ عِندَنا نَورٌ وَرائِحَةٌ
كَنَشرِ رَوضٍ سَقاهُ عارِضٌ هَطِلُ
وَجِدَّةٌ وَقبولٌ لا يَزالُ لَهُ
مِن كُلِّ خُلقٍ هَوىً أَو خُلَّةٍ نَفَلُ
وَالشَيبُ يَطوي الفَتى حَتّى مَعارِفُهُ
نُكرٌ وَمَن كانَ يَهواهُ بِهِ مَلَلُ
يَبلى بِلى البُردِ يَوماً بَعدَ قُوَّتِهِ
وَهنٌ وَبَعدَ ثَناءٍ خُطوهِ رَمَلُ
أَلَم تَرَ المَرءَ نَصباً لِلحَوادِثِ ما
تَنفَكُّ فيه سِهامُ الدَهرِ تَنتَضِلُ
إِن يُعجِل المَوتُ يَحمِلهُ عَلى وَضَحٍ
لَجبٍ مَوارِدُهُ مَسلوكَةٌ ذُلَلُ
وَإِن تَمادَت بِهِ الأَيّامُ في عُمُر
يَخلُق كَما رَثَّ بَعدَ الجِدَّةِ الحُلَلُ
ثُمَّ يَصير إَلى أَن يَستَمِرَّ بِهِ
رَيبُ المَنونِ وَلَوطالَت بِهِ الطيلُ
وَالدَهرُ لَيسَ بِناجٍ مِن دَوائِرِهِ
حَيٌّ جَبانٌ وَلا مُستَأسِدٌ بَطَلُ
وَلا دَفينُ غَياياتٍ لَهُ نَفَقٌ
تَحتَ التُرابِ وَلا حوتٌ وَلا وَعَل
بَل كُلُّ شَيءٍ سَيُبلي الدَهرُ جِدَّتَهُ
حَتّى يَبيدَ وَيَبقى اللَهُ وَالعَمَلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طريح بن إسماعيل الثقفيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي300