تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 29 فبراير 2012 08:19:40 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 29 فبراير 2012 08:23:05 م
0 297
يا دَيرَ قوطا لَقَد هَيَّجتَ لي طَرَبا
يا دَيرَ قوطا لَقَد هَيَّجتَ لي طَرَبا
أَزاحَ عَن قَلبِيَ الأَحزانَ وَالكُرَبا
كَم لَيلَةٍ فيكَ واصَلتُ السُرورَ بِها
لَمّا وَصَلتُ لَها الأَدوارَ وَالنَخَبا
في فِتيَةٍ بَذَوا في القَصفِ ما مَلَكوا
وَأَنفَقوا في التَصابي المالَ وَالنَشَبا
وَشادِنٍ ما رَأَت عَيني لَهُ شَبَهاً
في الناسِ لا عَجَماً مِنهُم وَلا عَرَبا
إِذا بَدا مُقبِلاً نادَيتُ وَاطرَبا
وَإِن مَشى مُعرِضاً نادَيتُ وَاحَرَبا
أَقَمتُ بِالديرِ حَتّى صارَ لي وَطَناً
مِن أَجلِهِ وَلَبِستُ المُسحَ وَالصُلُبا
وَصارَ شَمّاسُهُ لي صاحِباً وَأَخاً
وَصارَ قِسّيسُهُ لي والِداً وَأَبا
ظَبيٌ لَواحِظُهُ في العاشِقينَ ظُبىً
فَمَن دَنا مِنهُ مُغتَرّاً بِها ضُرُبا
إِن سِمتُهُ أُبدي جَفوَةً وَنَبا
أَو سِمتُهُ العَطفَ وَلّى مُعرِضاً وَأَبى
وَإِن شَكَوتُ إِلَيهِ طولَ هِجرَتِهِ
وَما أُلاقيهِ مِن إِبعادِهِ قَطَبا
وَاللَهِ لَو سامَني نَفسي سَمَحتُ بِها
وَما بَخُلتُ عَلَيهِ بِالَّذي طَلَبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله الربيعيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي297