تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 فبراير 2012 09:10:17 م بواسطة المشرف العام
0 216
من آنسَتهُ البلادُ لم يرم
من آنسَتهُ البلادُ لم يرم
منها ومن أوحشَتهُ لم يقمِ
ومَن يَبِت والهمومُ قادِحَةٌ
في صدرهِ بالزنادِ لم ينَمِ
ومن يرَ النقصَ في مواطِئِهِ
يُزِل عن النقصِ موطىء القدَمِ
والقُربُ ممّن نأى بجانِبِهِ
صدعٌ على الشعبِ غيرُ ملتَئِمِ
ورُبَّ أمرٍ يعيا اللبيبُ بهِ
يَظَلُّ منهُ في حيرَةِ الظُلَمِ
صبرٌ علَيهِ كظمٌ على مضَضٍ
وتركهُ من مواقعِ الندَمِ
يا ذا اليمينين لم أزركَ ولَم
آتِكَ من خلَّةٍ ولا عدَمِ
إنّي منَ اللَهِ في مراحِ غنىً
ومُنتَدىً واسعٍ وفي نعَمِ
زارَتكَ بي همَّةٌ منازِعَةٌ
إلى العُلى من كرائمِ الهمَمِ
وإنّني للجميلِ محتمِلٌ
في القدرِ من منصبي ومن شيَمي
وقد تعلّقتُ منكَ بالذمَمِ ال
كُبرى التي لا تخيبُ في الذمَمِ
فإِن أنَل بغيَتي فأنتَ لها
في الحقِّ حقِّ الإخاءِ والرحمِ
وإن يعُق عائِقٌ فلَستَ على
جميلِ رأيٍ عندي بمُتَّهَمِ
في قدَرِ اللَهِ ما أحَمِّلُهُ
تعويقَ أمري في اللوحِ والقَلَمِ
لم تَضِقِ السبلُ والفجاجُ على
حرٍّ كريمٍ بالصبرِ معتصمِ
ماضٍ كحَدِّ السنانِ في طرَفِ ال
عاملِ أو حدِّ مرهَفٍ خذِمِ
إذا ابتلاهُ الزمانُ كشّفَهُ
عن ثوبِ حرّيَّةٍ وعن كرَمِ
ما ساءَ ظنّي إلّا لواحِدَةٍ
في الصدرِ محصورةٍ عنِ الكلمِ
يهينُ قوماً جزتَ المدى بهِمُ
ولم تقصِّر فيهم ولم تلمِ
وليسَ كلُّ الدلاءِ راجعَةً
بالنصفِ من ملئِها إلى الوَذَمِ
ترجِعُ بالحمأَةِ القليلَةِ أح
ياناً ورتق الصبابَةِ الأممِ
ما تنبِتُ الأرضُ كلّ زهرَتِها
ولا تَعُمُّ السماءُ بالديمِ
ما فيّ نقصٌ عن كلّ منزلَةٍ
شريفَةٍ والأمورُ بالقِسَمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الله بن أبي عيينةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي216