تاريخ الاضافة
الخميس، 1 مارس 2012 09:05:33 م بواسطة المشرف العام
0 223
أَلا إِنَّما الدُنيا مَطيَّةُ بُلغَةٍ
أَلا إِنَّما الدُنيا مَطيَّةُ بُلغَةٍ
عَلا راكِبوها فَوقَ أَعوجَ أَحدَبا
شموسٌ مَتى أَعطَتكَ طَوعاً زِمامَها
فَكُن للأَذى مِن عَسفِها مُتَرَقِّبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الملك الحارثيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي223