تاريخ الاضافة
الأحد، 4 مارس 2012 07:20:21 م بواسطة المشرف العام
0 162
وَعَدتَ بِوَعدٍ فَأَخلَفتَهُ
وَعَدتَ بِوَعدٍ فَأَخلَفتَهُ
وَما كانَ ضَرَّكَ أَلّا تَعِد
تُحِبُّ الثَناءَ وَتَأبى العَطاءَ
وَما تَمَّ ذلِكَ لِلمُعتَضِد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي العبرتائيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي162