تاريخ الاضافة
الأحد، 4 مارس 2012 07:31:56 م بواسطة المشرف العام
0 169
أَيَرجو المُوَفَّقُ نَصرَ الإِلَهِ
أَيَرجو المُوَفَّقُ نَصرَ الإِلَهِ
وَأَمرُ العِبادِ إِلى دانِيَه
وَمِن قَبلِها كانَ أَمرُ العِبادِ
لَعَمرُ أَبيكَ إِلى زانِيَه
فَإِن رَضِيَت رَضِيَت أَنَّهُ
كَدالِيَةٍ فَوقَها دالِيَه
وَظَلَّ اِبنُ بُلبُلَ يُدعى الوَزيرَ
وَلَم يَكُ في الأَعصُرِ الخالِيَه
وَطَحّانُ طَيٍّ تَوَلّى الجُسورَ
وَسَقىَ الفُراتِ وَزُرفامِيَه
وَيَحكُمُ عَبدونُ في المُسلِمينَ
وَمِن مِثلِهِ تُؤخَذُ الجالِيَه
وَأَحوَلُ بِسطام ظِلُّ المُشيرِ
وَكانَ يَحوكُ بِبُرزاطِيَه
وَحامِدُ يا قَومُ لَو أَمرُهُ
إِلَيَّ لَأَلزَمتُهُ الزاوِيَه
نَعَم وَلَأَرجَعتُهُ صاغِراً
إِلى بَيعِ رُمّانِ خُسراوِيَه
وَاِسحاقُ عِمرانُ يُدعى الأَميرَ
لَداهِيَةٌ أَيُّما داهِيَه
فَهذي الخِلافَةُ قَد وَدَّعَت
وَظَلَّت عَلى عَرشِها خاوِيَه
فَخَلِّ الزَمانِ لِأَوغادِهِ
إِلى لَعنَةِ اللَهِ وَالهاوِيَه
فَيارَبِّ قَد رَكِبَ الأَرذَلونَ
وَرِجلِيَ مِن رِجلِهِم عالِيَه
فَإِن كُنتَ حامِلَنا مِثلَهُم
وَإِلّا فَأَرجِل بَني الزانِيَه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي العبرتائيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي169