تاريخ الاضافة
الأحد، 4 مارس 2012 07:53:06 م بواسطة المشرف العام
0 285
أَضاعَ الخِلافَةَ غِشُّ الوَزير
أَضاعَ الخِلافَةَ غِشُّ الوَزير
وَفِسقُ الإِمامِ وَجَهلُ المُشير
فَفَضلٌ وَزيرٌ وَبَكرٌ مُشيرٌ
يُريدانِ ما فيهِ حَتفُ الأَمير
وَما ذاكَ إِلّا طَريقُ غَرورٍ
وَشَرُّ المَسالِكِ طُرقُ الغَرور
لِواطُ الخَليفَةِ أَعجوبَةٌ
وَأَعجَبُ مِنهُ فِعالُ الوَزير
فَهَذا يَدوسُ وَهَذا يُداس
كَذاكَ لِعَمري اِختِلافُ الأُمور
فَلَو يَستَعينانِ هَذا بِذاكَ
لَكانا بِعُرضَةِ أَمرٍ سَتير
وَلَكِنَّ ذا لَجَّ في كَوثَرٍ
وَلَم يَشفِ هَذا دُعاسُ الحَمير
فَشُنَّعَ فَعلاهُما مِنهُما
وَصارَ خِلافاً كَبَولِ البَعير
وَأَعجَبُ مِن ذا وَذا أَنَّنا
نُبايِعُ للِطِفلِ فينا الصَغير
وَمَن لَيسَ يُحسِنُ غَسلَ اِستِهِ
وَلَم يَخلُ مِن بَولِهِ حِجرُ ظير
وَما ذاكَ إِلّا بِفَضلٍ وَبَكرٍ
يُريدانِ نَقضَ الكِتابِ المُنير
وَهَذانِ لَولا اِنقِلابُ الزَمانِ
أَفي العيرِ هَذانِ أَم في النَفير
وَلَكِنَّها فِتَنٌ كَالجِبالِ
تَرَفَّعَ فيها الوَضيعُ الحَقير
فَصَبراً فَفي الصَبرِ خَيرٌ كَثيرٌ
وَإِن كانَ قَد ضاقَ صَدرُ الصَبور
فَيا رَبِّ فَاِقبِضهُما عاجِلاً
إِلَيكَ وَأَورِد عَذابَ السَعير
وَنَكِّل بِفَضلٍ وَأَشياعِهِ
وَصَلِّبهُمُ حَولَ هَذيِ الجُسور
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي بن أبي طالب الأعمىغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي285