تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 6 مارس 2012 03:09:14 ص بواسطة المشرف العامالثلاثاء، 6 مارس 2012 03:11:13 ص
0 255
إِنَّ عِرسي لا هَداها ال
إِنَّ عِرسي لا هَداها ال
لَهُ بِنتٌ لِرَباحِ
كُلَّ يَومٍ تُفزِعُ الجُل
لَاسَ مِنها بِالصِّياحِ
وَرَبوخٌ حينَ تُؤتى
وَتهَيّا لِلنِكاحِ
كَلبُ دَبّاغٍ عَقورٌ
هَرَّ مِن بَعدِ نُباحِ
وَلَها لَونٌ كَداجي الل
لَيلِ مِن غَيرِ صَباحِ
وَلِسانٌ صارِمٌ كَالس
سَيفِ مَشحوذُ النَواحي
يَقطَعُ الصَّخرَ وَيَفري
هِ كَما تَفري المَساحي
عَجَّلَ اللَهُ خَلاصي
مِن يَدَيها وَسَراحي
تُتعِبُ الصاحِبَ وَالجا
رَ وَتَبغي مَن تُلاحي
زَعَمَت أَنّي بَخيلٌ
وَقَدَ اِخنى بي سَماحي
وَرَأَت كَفِّيَ صِفراً
مِن تِلادي وَلِقاحي
كَذَبَت بِنتُ رَباحٍ
حينَ هَمَّت بِاِطِّراحي
حاتِمٌ لَو كانَ حَيّاً
عاشَ في ظِلِّ جَناحي
وَلَقَد أَهلَكتُ مالي
في اِرتِياحي وَسَماحي
ثُمَّ ما أَبقَيتُ شَيئاً
غَيرَ زادي وَسِلاحي
وَكُمَيتٍ بَينَ أَشطا
نِ جَوادٍ ذي مِراحِ
يَسبِقُ الخَيلَ بِتَقري
بٍ وَشَدٍّ كَالرِّياحِ
ثُمَّ غارَت وَتَجَنَّت
وَأَجَدَّت في الصِّياحِ
لِاِبتِياعي أَملَحَ النِس
وانِ مِن فَيءِ الرِّماحِ
دُميَةَ المِحرابِ حُسناً
وَحَكَت بَيضَ الأَداحي
هِيَ أَشهى لِصَدى الظَم
آنِ مِن بَردِ القَراحِ
قُلتُ يا دومَةُ بِيني
إِنَّ في البَينِ صَلاحي
فَأَنا اليَومَ طَليقٌ
مِن أساري ذو اِرتِياحِ
لَستُ عَمَّن ظَفِرَت كَف
في بِها اليَومَ بِصاحِ
مُشبَعُ الدُملُجِ وَالخَل
خالِ جَوّالِ الوِشاحِ
أَنا مَجنونٌ بِريمٍ
مُخطَفِ الخَصرِ رَداحِ
إِنَّ عَمّارَ بنَ عَمرٍو
ذا كِنازٍ ذو اِمتِداحِ
وَهِجاءٍ سارَ في الن
ناسِ لا يَمحوهُ ماحي
أَبَداً ما عاشَ ذو رو
حٍ وَنودي بِالفَلاحِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمار ذو كِنازغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي255