تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مارس 2012 03:30:22 ص بواسطة المشرف العام
0 180
أَخلَقَت ريطَتي وَأَودى القَميصُ
أَخلَقَت ريطَتي وَأَودى القَميصُ
وَإِزاري وَالبَطنُ خاوٍ خَميصُ
وَخَلا مَنزِلي فَلا شَيءَ فيهِ
لَستُ مِمَّن يُخشى عَلَيهِ اللُّصوصُ
وَاِستَحَلَّ الأَميرُ حَبسَ عَطائي
خالِدٌ إِنَّ خالِداً لَحَريصُ
ذو اِجتِهادٍ عَلى العِبادَةِ وَالخَي
رِ في رِزقِنا تَعويصُ
رَخَّصَ اللَهُ في الكِتابِ لِذي العُذ
رِ وَما عِندَ خالِدٍ تَرخيصُ
كَلَّفَ البائِسَ الفَقيرَ بَديلاً
هَل لَهُ عَنهُ مَعدِلٌ أَو مَحيصُ
العَليلَ الكَبيرَ ذا العَرجِ الظّا
لِعَ أَعشى بِعَينِهِ تَلحيصُ
يا أَبا الهَيثَم المُبارك جُد لي
بِعَطاءٍ ما شَأنُهُ تَنقيصُ
وَبِرِزقي فَإِنَّنا قَد رَزَحنا
مِن ضَياعِ وَلِلعِيالِ بَصيصُ
كَبَصيصِ الفَرخَينِ ضَمَّهُما العُش
شُ وَغاذَ بِهِما أَسيرٌ قَنيصُ
وَتَرى البَيتَ مُقشَعِراً قَواءً
مِن نَواحيهِ دَورَقٌ وَأَصيصُ
وَبِجادٌ مُمَزَّقٌ وَخِوانٌ
نَدَرَت رِجلُهُ وَأُخرى رَهيصُ
وَلَقَد كانَ ذا قَوائِمَ مُلسٍ
يُؤكَلُ اللَّحمُ فَوقَهُ وَالخَبيصُ
شَطَنَت هَكَذا شَوارِدُ بِالمِص
رِ وَعَنّي لَم يُلهِهِ التَّربيصُ
وَتَوَلّى في كُلِّ بَحرٍ وَبَرٍّ
هَمُّهُ العَرسُ فيهِ وَالتَّحصيصُ
مُتَعالٍ عَلَيَّ آخَرُ مَحبو
رٌ يُغاديهِ بَطَّةٌ وَمَصوصُ
وَشِواءٌ مُلَهوَجٌ وَرُؤوسٌ
وَصُيودٌ قَد حازَها التَّنقيصُ
ثُمَّ لا بُدَّ يَلتَقي الوَزنُ بِالقِس
طِ لَدى الحَشرِ فَاِحذَروا أَن يَبوصوا
أَكثِروا المُلكَ جانِباً وَاِجمَعوهُ
سَوفَ يودي بِذلِكَ التَنقيصُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمار ذو كِنازغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي180