تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مارس 2012 03:31:41 ص بواسطة المشرف العام
0 254
يا دومُ دامَ صَلاحُكُم
يا دومُ دامَ صَلاحُكُم
وَسَقاكِ رَبّي صَفوَةَ الدَيَمِ
مِن كُلِّ دانٍ مُسبِلٍ هَطلٍ
مُتَتابِعٍ سَحٍّ مِنَ الرِّهَمِ
تَرِدُ الوُحوشُ إِلَيهِ سارِعَةً
وَالطَيرُ أَفواجاً مِنَ القُحَمِ
قَلقَلتِ مِن وَجدٍ بِكُم كَبِدي
وَصَدَعتِ صَدعاً غَيرَ مُلتَئِمِ
وَتَرَكتِني لِعَواذِلي غَرَضاً
كَاللَّحمِ مُتَّرَكاً عَلى الوَضَمِ
بَرِحَ الخَفاءُ وَقَد عَلِمتِ بِهِ
إِنّي لِحُبِّكِ غَيرُ مُكتَتِمِ
أَخفَيتُهُ حَتّى وَهى جَلَدي
وَبَرى فُؤادي وَاِستَباحَ دَمي
يا أَحسَنَ الثَقلَينِ كُلِّهِم
وَأَتَمَّ مَن يَخطو عَلى قَدَمِ
يَصبو الحَليمُ لِحُسنِ بَهجَتِها
وَيَزيدُهُ أَلَماً إِلى أَلَمِ
تَفتَرُّ عَن سِمطَينِ مِن بَرَدٍ
مُتَفَلِّجٍ عَن حُسنِ مُبتَسِمِ
كَالأقحُوانِ لِغِبِّ سارِيَةٍ
جُنَحَ العِشاءِ يُنيرُ في الظُّلمِ
حُمِّ اللِّثاتِ يَروقُ ناظِرُهُ
ما عيبَ مِن رَوَقٍ وَلا قَصَمِ
تومي بِكَفٍّ رَطبَةٍ خُضِبَت
وَأَنامِلٍ يَنطُفنَ كَالعَنَمِ
وَبِمُقلَةٍ حَوراءَ ساجِيَةٍ
وَبِحاجِبٍ كَالنُّونِ بِالقَلَمِ
وَالجيدُ مِنها جيدُ مُغزِلَةٍ
تَحنو إِلى خِشفٍ بِذي سَلَمِ
وَكَدُميَةِ المِحرابِ ماثِلَةٌ
وَالفَرعُ جَثلُ النَّبتِ كَالحُمَمِ
وَكَأَنَّ ريقَتَها إِذا رَقَدَت
راحٌ يَفوحُ بِأَطيَبِ النَّسَمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمار ذو كِنازغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي254