تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مارس 2012 07:52:29 م بواسطة المشرف العام
0 255
نفى النومُ من عَينَيَّ حوكُ القصائِدِ
نفى النومُ من عَينَيَّ حوكُ القصائِدِ
وآمالُ نفسٍ همُّها غيرُ نافِدِ
إذا ما نفى عنّي الكرى طولُ ليلَةٍ
تعَوَّدتُ منها باسم يحيى بنِ خالدِ
وزيرِ أميرِ المؤمنينَ ومن لهُ
فعالانِ من حمدٍ طريفٍ وتالدِ
من البرمكيّين الذين وجوهُهُم
مصابح يُطفي نورُها كلّ واقِدِ
على وَجهِ يحيى غُرَّةٌ يُهتدى بها
كما يَهتَدي ساري الدُجى بالفراقِدِ
تعَوَّدَ إحساناً فأصلحَ فاسِداً
وما زالَ يحيى مصلِحاً كلّ فاسِد
وكانت رقابٌ من رجالٍ تعَطَّلَت
فقَلَّدَها يحيى كرامَ القلائِد
على كُلِّ حيٍّ من أياديهِ نعمَةٌ
وآثارهُ محمودَةٌ في المشاهِد
حياضُكَ في المعروفِ للناسِ جمَّةٌ
فمِن صادرٍ عنها وآخرَ واردِ
وفِعلُكَ محمودٌ وكَفُّكَ رحمَةٌ
ووجَهُكَ نورٌ ضوؤهُ غيرُ خامِدِ
بَلَغتَ الذي لا يَبلُغُ الناسُ مِثلَهُ
فأنتَ مكانَ الكَفِّ من كلِّ ساعدِ
فيا ربِّ زدهُ نِعمَةً وكرامةً
على غيظِ أعداءِ وإرغامِ جاحِدِ
مَنَنتَ على أُختيَّ منكَ بنِعمَةٍ
صفَت لهما عذابُ المواردِ
فمن لي بما أَنعَمتَ منك عليهما
وقاكَ إلهُ الناسِ كيدَ المكايدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عنان الناطفيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي255