تاريخ الاضافة
الأحد، 3 ديسمبر 2006 06:42:22 م بواسطة المشرف العام
0 1118
أرى البُعْدَ لم يُخْطِرْ سواكم على بالي
أرى البُعْدَ لم يُخْطِرْ سواكم على بالي
وإن قَرّبَ الأخطارَ من جسدي البالي
فيا حبّذا الأسقامُ في جَنبِ طاعتي
أوامِرَ أشواقي وعصيانِ عُذّالي
ويا ما ألذّ الذلّ في عِزّ وَصْلِكُمْ
وإن عَزّ ما أحلى تقَطُّعَ أوصالي
نأيْتُمْ فحالي بَعدكُمْ ظَلّ عاطِلاً
وما هوَ مِمّا ساء بل سَرّكُمْ حالي
بَلَيْتُ بِهِ لمّا بُليتُ صَبابةً
أبَلّتْ فلي منها صُبَابَةُ إبلال
نَصَبْتُ على عيني بتَغْميضِ جَفْنِها
لِزَورَةِ زُورِ الطّيف حيلةَ مُحتال
فما أسعَفَتْ بالغُمضِ لكِن تعَسّفت
عليّ بدَمْعٍ دائمِ الصّوبِ هَطّال
فيا مُهْجَتي ذوبي على فَقْدِ بَهْجَتي
لِتَرْحَالِ آمالي ومَقْدَمِ أوجالي
وضِنّي بدَمْعٍ قد غَنَيْتُ بفَيْضِ ما
جرَى من دمي إذ طُلّ ما بينَ أطلال
ومَنْ لي بأن يرضى الحبيبُ وإن علا النْ
نَحِيبُ فإبْلالي بَلائي وبَلْبَالي
فما كَلَفِي في حُبّهِ كُلْفَةً لهُ
وإن جَلّ ما ألْقَى من القيل والقال
بقيتُ بهِ لمّا فَنيتُ بحُبّه
بِثَرْوَةِ إيثاري وكَثْرَةِ إقلالي
رعَى اللهُ مَغنىً لم أَزَلْ في ربوعِهِ
معنّىً وقُلْ إن شئتَ يا ناعِم البال
وحَيّا مُحَيّا عاذلٍ ليَ لم يزَلْ
يكرِّرُ من ذِكْرَى أحاديث ذي الخال
رَوَى سُنّة عندي فأرْوى من الصّدى
وأهدى الهُدى فاعجبْ وقد رام إضلالي
فأحببتُ لَوْمَ اللّؤمِ فيه لو انّني
مُنِحْتُ المُنى كانت علامةَ عُذّالي
جَهِلَتُ بأن قُلْتُ اقترحْ يا معذّبي عليّ
فأجْلى لي وقال اسْلُ سلسالي
وهيهاتِ أن أسلو وفي كلّ شعرةٍ
لِحَتْفِي غرامٌ مُقْبِلٌ ايّ إقبال
وقَالَ ليَ الاَحي مَرارةُ قصْدِهِ
تَحَلّى بِها دَعْ حُبّهُ قلتُ أحلى لي
بذَلْتُ له روحي لراحَةِ قُرْبِهِ
وغيرُ عجيبٍ بذْليَ الغالِ في الغالي
فجادَ ولكن بالبُعادِ لِشِقْوَتي
فيا خَيبَةَ المَسعى وضَيعَةَ آمالي
وحانَ لهُ حَيني على حِينِ غِرّةٍ
ولم أدرِ أنّ الآلَ يَذْهَبُ بالآل
تحكّمَ في جسمي النُّحولُ فلو أتَى
لِقَبْضِي رسولٌ ضَلَّ في موضع خال
فلو هَمّ باقي السقمِ بي لاستعانَ في
تَلافي بما حالَتْ له من ضنىً حالي
ولم يبقَ منّي ما يُناجي تَوَهُّمِي
سِوى عزِّ ذُلٍّ في مهانَةِ إجْلالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الفارضغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1118