تاريخ الاضافة
السبت، 10 مارس 2012 07:11:05 م بواسطة المشرف العام
0 847
يا مَن تَرَفَّعَ لِلدُنيا وَزينَتِها
يا مَن تَرَفَّعَ لِلدُنيا وَزينَتِها
لَيسَ التَرَفُّعُ رَفعَ الطينِ بِالطينِ
إِذا أَرَدتَ شَريفَ القَومِ كُلّهم
فَاِنظُر إِلى ملكٍ في زِيِّ مِسكينِ
لا تَخضَعَنَّ لِمَخلوقٍ عَلى طَمَع
فَإِنَّ ذَلِكَ وَهنٌ مِنكَ في الدينِ
وَاِسترزق اللَه مِمّا في خَزائِنِه
فَإِنَّ ذاكَ بَينَ الكافِ وَالنونِ
أَلا تَرى كُلَّ مَن تَرجو وَتَأملُه
مِنَ البَرِيَّةِ مسكينَ اِبنَ مِسكينِ
أَرى أُناساً بِأَدنى الدينِ قَد قَنِعوا
وَلا أَراهُمُ رَضوا في العَيشِ بِالدونِ
فَاِستَغنِ بِالدينِ عَن دُنيا المُلوكِ كَما
اِستَغنى المُلوكُ بِدُنياهُم عَن الدينِ
لَولا شَماتَةُ أَعداءٍ ذَوي حَسَدٍ
وَإِن أَتاكَ بِنَقص مَن يُرَجّيني
فَما خَطَبتُ إِلى الدُنيا مَطالِبَها
وَلا بَذَلتُ لَها عِرضي وَلا ديني
لَكِن مُنافَسَة الأَكفاءِ تَحمِلُني
عَلى أُمور أَراها سَوفَ تُرديني
وَقَد حَسِبتُ بِأَن أَبقى بِمَنزِلَةٍ
لا دينَ عِندي وَلا دُنيا تُواتيني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود الوراقغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي847